مؤسس الداعشية الأول في تاريخ العرب!

المطهر ابن الإمام شرف الدين هذه واقعة تاريخية وجريمة كبرى لا سابقة لها في تاريخ العرب .. ولا حتى لاحقة! لكنها حدثت ذات يوم في اليمن!

ذات يوم من أيام القرن العاشر الهجري وقعت في عنس في موكل قرب رداع سنة 941 هجرية أي قبل 500 سنة تقريبا هي واقعة تاريخية يجب أن يقرأها الجميع وخصوصا الأجيال الجديدة التي لم تقرأ تاريخ اليمن ..

بينما تعيش هذه الأجيال أحداث اليوم ومآسيه مندهشة .. مستغربة! وللأمانة التاريخية والدقة العلمية سأنقل ما كتبه مؤرخ اليمن الكبير القاضي محمد يحيى الحداد في كتابه الضخم ” التاريخ العام لليمن ” المجلد الثالث ص 32 طبعة صنعاء عاصمة للثقافة العربية 2004 .. وبالنص : ( وجاء الأمير المطهر بقواته الذين حملهم على ألفي ناقة من بلاد نجران إلى بلاد رداع ، وقامت بينه وبين آل طاهر معركة ” موكل ” في بلاد عنس المجاورة لبلاد رداع ….

وسجّل المطهر انتصاراً حاسماً على الطاهريين قتل في المعركة من قوّتهم ثلاثمائة رجل ، وأسَرَ منهم ألفين وثلاثمائة مقاتل ، ثم أمر المطهر بقتل ألف من الأسرى ، وهو راكبٌ على بغلته حتى غطى الدم حوافرها كما ذكرت المصادر المذكورة .

وأرسل المطهر ببقية الأسرى وعددهم الف وثلاثمائة إلى والده إلى صنعاء وحَمَلَ كُلّ أسير رأسَ قتيل من الألف ، وذكرت بعض المصادر أنه أمر جنوده الذين أرسلهم مع الأسرى أن يقطعوا رؤوس الأسرى قبل أن يطل والده الإمام من نافذة قصره ، وأنه سقط رأسان مع كل أسير بعد قطع رأسه ، ولاقى قتل الأسرى استنكارا عاما في مختلف الأوساط اليمنية لمخالفته لمقتضيات العرف والشرع ، وأن أباه الإمام استنكر ذلك أيضا وقال” اللهم إني أبرأ إليك مما فعله المطهر” ) انتهى كلام المؤرخ الكبير قال عمر ابن الخطاب ” لو عَثَرتْ بغلةٌ في العراق لحاسبني الله عليها” بينما المطهر غطّى الدمُ حوافرَ بغلته من دماء اليمنيين!

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.