احتجاجا على تدخلات الحوثيين.. استقالة جماعية لعمادة كلية الطب وأعضاء مجلس الكلية وموظفيها في ذمار

قدمت عمادة كلية الطب بجامعة ذمار استقالة جماعية من العميد ونوابه ورؤساء الدوائر والأقسام وكافة أعضاء مجلس الكلية احتجاجا على ضغوط رئيس الجامعة احمد الرفيق المعين من المليشيات الانقلابيه لادخال عدد اضافي من ضمن كشوفات المفاضله للطلاب.

 

وقالت مصادر في جامعة ذمار ل مركز ذمار الاعلامي ان رئاسة الجامعة وجماعة الحوثي تحاول فرض قبول طلاب من أبناء الاسر الهاشمية الذين يقاتلوا في صفوف جماعة الحوثي بما يفوق الطاقةةالاستيعابية للكلية وهو مادفع عمادة الكلية تقديم استقالة جماعية ؛ مشيرة الى دعوات طلابية لبدء اضراب شامل عن الدراسه احتجاجا على تدخلات جماعة الحوثي و عقب تقديم عمادة الكلية وكل موظفي الكليه استقالة جماعية اليوم .

الى ذلك قالت عميد كلية الطب د. أمة الخالق مهراس في بيان الاستقاله حصلت _ منظمة التضامن على نسخة منه _ ان اسباب الاستقاله الجماعية مهمة تخص مستقبل الكلية وطاقتها الاستيعابية وبالتالي جودة المدخل وضمان جودة المخرج. وأكدت د.مهراس في بيان الاستقاله على التمسك بقرار الكلية فقط 40+10 (حصة أبناء المحافظة )من الطلاب المقبولين المعلنة نتائجهم من المقبولين حسب كشوفات المفاضلة لمجموع 50 طالب وهي الطاقة الاستيعابية للنظام العام ولن نقبل باختراقها وفرض عدد اضافي من ضمن كشوفات المفاضلة .

وأشارت مهراس ان عمادة كلية الطب لن تتراجع عن الاستقاله حتى الالتزام بقرار مجلس الكليه وثبيت المتعاقدين بدلا من المفصولين والمنقطعين عاجلا وليس أجلا؛ مؤكدة انه يتم صرف رواتب شهرية للمتعاقدين من وفورات المنقطعين والمفصولين . وأضاف البيان ان رئاسة الجامعة تمارس التعنت والتعطيل في توفير مشتروات الكلية مؤكدة على ضرورة الزام لجنة المناقصة الموافقة على اي مشتروات للكلية دون رفض او تعنت أو تعطيل بأسباب واهية كونها من حساب الكلية وحصة الكلية من رسوم التعليم الموازي البالغة 50% الذي لا تملك الكلية ميزانية غيره وليست من ميزانيات الجامعة وكلها أصول ثابتة ومهمة للكلية وطلابها .

ودعا بيان الاستقاله الطلاب الى عدم تنفيذ الاضراب كونهم المتضرر الأول والأخير؛ مؤكدا انه لا يمكن العودة للعمل حتى الوصول الى حلول جذرية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.